حكايات كأس العالم.. عندما لعب مارادونا أول نهائى فى حياته بمونديال 86

لا يوجد تعليقات.

تتواصل الحكايات عن كأس العالم ولن تنتهى، وقبل كل بطولة لا يتوقف الحديث عن أجمل الذكريات والأحداث المثيرة التى شهدتها البطولة الأكثر جماهيرية حول العالم طوال تاريخها، والأمر نفسه سوف يحدث قبل انطلاق النسخة المقبلة فى روسيا من صيف العام الحالى 2018.

وقع اختيار الاتحاد الدولى لكرة القدم “فيفا” على كولومبيا، لاستضافة النسخة الـ 13 من بطولة كأس العالم التى أقيمت فى يونيو 1986، ولكن السلطات الكولومبية أعلنت فى نهاية المطاف عدم استطاعتهم تحمل نفقات استضافة البطولة بسبب المخاوف الاقتصادية، لتختار الفيفا المكسيك لاستضافة المونديال بدلا من كولومبيا.

ويتفق عدد لا بأس به من عشاق كرة القدم، على أن دييجو مارادونا أسطورة الأرجنتين كان البطل الأول لمونديال 1986، إذ أنه قاد راقصى التانجو للفوز باللقب بعد تسجيله خمسة أهداف، جاء اثنان منها أمام إنجلترا فى ربع النهائى، إذ سجل أحدهما بيده والآخر بعد مراوغته لخمسة لاعبين إنجليز بانطلاقة مذهلة من منتصف الملعب ليلقب هذا الهدف بـ”هدف القرن، وهدفين أمام بلجيكا؟

قاد مارادونا المنتخب الأرجنتينى للفوز على إنجلترا بهدفين نظيفين من توقيعه، ليتخطى الدور ربع النهائى من كأس العالم عام 1986، ويثأر لبلاده بعد احتلال الإنجليز لجزء من أرضهم.

ليواجه مارادونا بعد ذلك المنتخب البلجيكى الرائع وقتها بقيادة النجم انزو شيفو، وسجل هدفى فوز المنتخب الأرجنتينى، ليصعد مارادونا ليلعب النهائى الأول فى مسيرته أمام ألمانيا الغربية القوية بقيادة رومينيجه وماتيوس الذى كان رقيب مارادونا فى المباراة.

وسجل بعد ذلك هدف الفوز على ألمانيا الغربية فى المباراة النهائية، ليمنح الأرجنتين لقبهم الثانى فى كأس العالم، ليطلق الجميع وقتها على تلك البطولة “مونديال مارادونا”.

اترك تعليقاً