ترند …. لعنة الدقائق الأخيرة تصيب العرب

لا يوجد تعليقات.

لم تحضر المفاجآت في اليوم الخامس من نهائيات كأس العالم في روسيا، فانتصرت السويد وبلجيكا وإنجلترا على كوريا الجنوبية وبنما وتونس على الترتيب.

ونقدم ،سلسلة ترند” التي تتناول أبرز التغريدات والتعليقات من النجوم والإعلاميين على مدار أيام البطولة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

علق الكاتب السعودي محمد الدويش: “منتخب كوريا الجنوبية للمرة العاشرة في المونديال هل هذا يجعله زعيم آسيا رغم أنه لم يفز ببطولة القارة إلا مرتين ( 1960، 1956)”.

وأضاف :”ماذا حدث لجمهور الكرة العربية؟ مزّقته الفضائيات؟ وقفت قلوبنا مع تونس بمونديال 1978 ومع الجزائر مونديال 1982 ومع العراق مونديال 1986 ومع مصر مونديال 1990 وكأن كل منها منتخبنا”.

وفي تغريدة أخرى عن مباراة تونس وإنجلترا قال: “ويتكرر القهر العربي بوقت بخس”.

وقال أحد المغردين المشهورين في تويتر ويطلق على نفسه اسم مجرد رأي: “السويد تلعب مع كوريا.. لا يسعني في هذه الأثناء إلا تجديد اللعنات على فينتورا”.

وقال المعلق المصري بلال علام: “أتمنى إن السيد (بيتزي) مدرب السعودية يكون قد شاهد منتخب بنما الأقل في كل شيء من المنتخب السعودي لكن واقعية مدربه ومعرفته بإمكانيات لاعبيه قبل لاعبي بلجيكا جعلته يتراجع حفاظاً على شكله وحفاظاً على نفسية فريقه من الهزيمة بنتيجة مرعبة”.

وتابع: “رغم البداية المتوسطة والمرتبكة تبقى أول فرحة عربية بهدف في مونديال روسيا 2018 تونسية ولا تسألونا أي سؤال تبقى الإجابة دائماً تونس”.

وقال الصحفي في شبكة بليشر ريبورت، سام تاي: “بدأت بلجيكا بطيئة في الشوط الأول، ولكن يمكن الشعور بهجوم قادم، دي بروين مبدع وهازارد نابض بالحياة”.

وقال المعلق الإماراتي على سعد الكعبي: “تاريخيا قدمت بلجيكا أجيالا رائعة، مونديال 82 تغلبت على الأرجنتين في الافتتاح وبعدها بأربع سنوات انتقم منهم مارادونا بطريقته، يعتقد الكثيرون أن الجيل الحالي هو جيل بلجيكا الذهبي، المونديال المكان الأنسب لتأكيد ذلك”.

وأضاف: “هاردلك تونس، مباراة كبيرة خسرناها بسبب رهبة البداية وغياب تركيز النهاية”.

وقال الإعلامي الشهير مصطفى الأغا: “تونس لم تقصر قياساً لفارق الإمكانات والمهارات وقوة الدوري الإنجليزي”.

كما علق الحارس الدولي البلجيكي سيمون مينيوليه، على فوز فريقه وقال:”في الوقت الحاضر، ليس من السهل أن تبدأ المونديال بالفوز، إنها الخطوة الأولى وهي مهمة”.

وعلق ريو فرديناند أسطورة إنجلترا على هزيمة تونس: “هناك إيجابيات، اللعب بإيقاع عال، ضغط بدون كرة لاستعادتها، لاعبو الوسط يحررون أنفسهم”.

وقال الصحفي الفلسطيني تامر المسحال: “علم فلسطين يحلق في مدرجات جمهور تونس في أولى مباريات نسور قرطاج في كأس العالم في روسيا”.

أما هاري وينتر، الإعلامي في صحيفة تايمز البريطانية فقال: “كين للإنقاذ، ضربة ثابتة مرة أخرى، ركنية تريبير، كين يتألق”.

وعلق هاري كين عبر حسابه بتويتر، وقال: “ما هذا الشعور عندما تسجل لإنجلترا في المباراة الأولى في كأس العالم، أحببت ذلك”.


اترك تعليقاً